صيحة نذير- عبدالهادي عيسى- مترصدي تصريحات حميدتي

ظل بعض كتاب المقالات الفطيرة وبعض النكرات يترصدون خطابات وتصريحات النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو لمواصلة الحملة المسعورة والشعواء تجاه هذا الرجل والذي ظل دائما ينادي بالتوافق الوطني واجتماع أهل السودان على كلمة سوأ ظلت كل خطاباته تنضح بالحكمة وهذا يدلل على وطنيته العالية وسعيه الدائم لأجل نماء واستقرار البلاد وتطورها ظل دائما يشير في خطاباته للموارد الهائلة التي ينعم بها السودان تغنيه عن الحوجة للخارج وقطع الطريق أمام تدخلاته السافرة في شؤوننا الداخلية لدرجة ان تصل بهم الوقاحة باجتماع سفرائهم مع قيادات أحزاب معلوم عمالتها للخارج.
هؤلاء الذين يشنون الهجوم المتواصل على حميدتي نعلم دوافعهم واهدافهم المفضوحة خاصة من بعض الحركات المسلحة التي تظهر خلاف ما تبطن فهؤلاء يخشون من حدوث توافق يفضي إلى انتخابات لن يحققوا فيها نجاح في الفوز بدائرة انتخابية واحدة أيضا مايثير قلق عقولهم المريضة اتساع شعبية حميدتي واجماع غالبية أهل السودان على دعواته المتكررة للوفاق الوطني والتسامي فوق المرارات لأجل مصلحة الوطن ورغم ذلك يستخسرون عليه هذا المنصب وما درى هؤلاء البائسون بأن للرجل حواضن شعبية ستجعل منه الرهان الانتخابي الفائز في حال خلع بزته العسكرية وخاض غمار الانتخابات ولهذا ستكون أولى حصاد ثمرات الوفاق الوطني اجتماع 70 حزيا وكيانات أهلية لتوقيع ميثاق التوافق الوطني في قاعة الصداقة غدا وهذا يعد بمثابة الجدار الحصين للوطن من مؤامرات عملاء السفارات وقطع الطريق أمام اجندة الخارج بل وقطع الطريق أمام اي مبادرة تعيد أحزاب أربعة طويلة للمشهد مرة أخرى خاصة بعد الدمار الذى احدثته فترتهم في حكم البلاد وتعتبر أسوأ تجربة في تاريخ السودان.