التعايشى : بناء وطن عزيز وقوي يتطلب الصبر والعزيمة

ألوان ديلي : دعا عضو مجلس السيادة الإنتقالي محمد حسن التعايشى الشعب السودانى للتحلى بالصبر على عملية البناء التى تضطلع بها الحكومة الانتقالية، مؤكدا أنها تسعى لبناء وطن عزيز يتمتع فيه الجميع بالحرية والعدالة. وحيا سيادته لدى مخاطبته أمس السبت اللقاء الجماهيري بميدان الحرية بمدينة كوستي في ختام اسبوع السلام وقافلة رد الجميل تحت شعار (السلام سمح) بحضور والى ولاية النيل الابيض الأستاذ اسماعيل فتح الرحمن وراق، حيا شهداء ثورة ديسمبر المجيدة وشهداء الثورات السودانية المتعاقبة. وأشاد سيادته خلال اللقاء الذي حضره قادة الجبهة الثورية ومنظمات المجتمع المدني والإدارات الأهلية ، بتجمع القوى المدنية بولاية النيل الابيض وقيادته للحوار المجتمعي الحقيقي حول قضايا المجتمعات المحلية فى كل محليات الولاية. وأضاف عضو مجلس السيادة أن الجهد الذى بذله التجمع يعبر عن روح ثورة ديسمبر ، محييا قدرة الإدارات الأهلية بالولاية على إدارة التنوع والتعايش السلمي بما يتصفون به من حكمة وحنكة عالية. واثنى الاستاذ التعايشي على جهود النساء ودورهن الحيوي فى المجتمع و إنجاح ثورة ديسمبر التي اسقطت النظام البائد فضلا عن مساهمتهن المستمرة فى بناء أسس النظام الجديد. وثمن قدرة الشباب الذين قال إنهم عانوا من أسوأ النظم السياسية فى تاريخ السودان، علي ان يحولوا معاناتهم إلى طاقة اسقطت النظام البائد داعيا إلى إشراكهم بصورة فاعلة فى الفترة الانتقالية. وقدم الأستاذ التعايشى خلال اللقاء ، شرحا لبروتوكولات اتفاقية جوبا لسلام السودان ، موضحا ان الأسباب الأساسية للحرب فى السودان تكمن فى سوء إدارة التنوع وسوء ادارة الموارد ، مشيرا إلى أن هذه الأسباب عالجتها اتفاقية سلام جوبا بصورة شاملة. وأوضح عضو مجلس السيادة أن بروتوكول تقاسم الثروة أقر قيام مؤتمر للحكم والادارة سيعقد بعد ستة اشهر من تاريخ توقيع الاتفاق وسيعيد السلطة الحقيقية إلى عواصم الأقاليم التى ستعيدها الى السلطات المحلية التى ستتخذ القرارات الخاصة بالتنمية. وقال إن اتفاقية جوبا اقرت نظاما لإدارة التنوع من خلال بروتوكول يسمح فيه بالتعبير عن التنوع بنص القانون مشيرا إلي ضرورة مراعاته فى تشكيل الحكومة الجديدة. وأكد سيادته أن تراكم مشاكل السودان منذ الاستقلال ناتج عن غياب منهج يقسم الموارد بالتساوي والعدل.