تصفح التصنيف

ولألوان كلمة

حسين خوجلي يكتب: ليس دفاعا عن الإمام بل دفاعا عن المقام

لو أن الإمام الصادق المهدي زعم بأنه صاحب الأغلبية في برلمان الديمقراطية بأكثر من مائة مقعد، فهذه حقيقة تزعن لها الجغرافيا والتاريخ. ولو أن الرجل إدعى بأنه رئيس الوزراء المنتخب والشرعي، فهذا إدعاءٌ لا يحتاجُ لموافقة عدو أو صديق. ولو أن…

حسين خوجلي يكتب: “يكفينا فخراً أننا عشنا في زمان الشيخ عبد الباسط”

كان الراحل إمام علي الشيخ شاعرا واعلاميا وداعية ومثقفا موسوعيا وموثقا للحركة السياسية والفكرية السودانية، بل كان فاعلا فيها بدرجة فارس. كل هذه المواهب المطبوعة والمكتسبة منحته موهبة الايضاح في اختصار بليغ، وكنا نستمتع بمجالسته وهو يحكي لنا…

حسين خوحلي يكتب: عزيزتي الجمعة .. تحيةً واحتراما

"فإنه يُحزِنه" إني لأتعجب لأمر رسول الله صلى عليه وسلم فبالرغم من ثقل الرسالة ومؤامرات اليهود والمشركين، ومحاولات الاغتيال والحصار والتجويع في شعب مكة وفقدان الأحبة والأصحاب بالرحيل والاستشهاد، يجد وقتاً لاشاعة أدب الذوق والاتكيت واحترام…

حسين خوجلي يكتب: يا ود العطا صحِّح الخطا

في التسعينات حينما احتدم الصدام وبلغت المعارضة مداها ما بين الانقاذ وخصومها، وصارت اريتريا والقاهرة مقرا للتجمع الديمقراطي الذي ترأسه الميرغني وتصدره عسكريا قرنق، ولعب فيه مبارك الفاضل والتجاني الطيب العلاقات العامة، واستثمر الجميع ثوب…

حسين خوجلي يكتب: سري وعاجل وخطير لسيادة النائب العام

رافقت بزنزانة مشتركة بكوبر مجموعة من كبار السياسيين عام ١٩٧٤ وكنت يومها طالب ثانويات ولازمت فيها حزمة من القيادات اعتز بها، ومنهم الوطني والسياسي الكبير احمد خير المحامي وكان يومها شيخا مسناً، بيد أنه كان فارسا لا يخشى في الحق لومة لائم.…

حسين خوجلي يكتب: أنس الفكره وأنيس الذكرى

١/ حُرفا الكوتشينة يطلقون على لاعبيها غير المجيدين بالجناين جمع "جنينة" وهو ذلك اللاعب العاشق الذي يمتلك الورق ولا يعرف ادارته، فيقبض منه فيخرج بمنطق الفورة مهزوما ومطرودا. وحُرفا الكونكان في الساحة السياسية هذه الأيام هم أقلية المراكسة،…

حسين خوجلي يكتب : عزيزي حمدوك : الفاتحة

عزيزي حمدوك : الفاتحة أخي حمدوك ...أُصدِقك القول بأن الشعب السوداني من أقصى اليمين لأقصى اليسار كان له أمل وثّاب وأمنيات مرفرفة في حكومتك التي ظنها سوف تفتح الآفاق باتفاق وطني عريض، وعلاقات خارجية مثمرة، وخطة اقتصادية طموحة، وبرنامج عمل…

حسين خوجلي يكتب: القصة الكاملة لقصر حسين خوجلي بكافوري

(١) في إحدى زياراتي لدولة قطر الشقيقة قابلت في دوحة العرب مجموعة من قيادات دارفور الغاضبة المسلحة، فقلت لهم في مقابلاتي مع بعض المقربين من صانعي القرار القطري الذين رأوا حماسا من القيادة خاصة الأمير بعقد اتفاق تاريخي ما بين…

حسين خوجلي يكتب : ولاحتى يوم الطين ياذو النون

تقول حكايات الشرق القديمة ان ملكا شاب ثريا صاحب مملكة سعيدة كان يقف ذات صباح في شرفة القصر وكانت بجواره عروسته الملكة الصبية الباهرة الجمال كان شغوفا بها لدرجة التوله وكانت كل مالحظت ذلك اذدادت تدلل وفي سبيل رضائها واسعادئها كان لايؤجل لها…

حسين خوجلي يكتب: يا أب ضفاير قود الرسن ..!!

كان ظن الشعب السوداني بعد اندلاع الحرب في كسلا وكادوقي أن تتداعى قوى القحاطة الذين يمثلون الحاضنة السياسية لهذه الحكومة في اجتماع تاريخي مشهود من الآتية اسمائهم: مولانا اسمعيل التاج صديق يوسف الشفيع خضر علي الريح السنهوري ابراهيم الشيخ…