تصفح التصنيف

ولألوان كلمة

بلال بن رباح وسيطاً بين الفرقاء في جوبا

المشهد الأول: جلست كل الاعراق بين يدي الرسول صلى الله عليه وسلم بل جلست في الحقيقة كل القارات، جلس ابوبكر الصديق بزاده العربي من الفطرة، وجلس سلمان بزاده الفارسي من الحكمة، وجلس صهيب بزاده الرومي من العقلانية، وجلس بلال بزاده الافريقي من…

حسين خوجلي يكتب: عواصم الكورونا بين صمت أبو شيخ الدين وتأويل أب جكة

كان الفجرُ في كرري ذلك اليوم كرنفالاً للشهادة وكان الخاسر الأكبر في ذلك اليوم المشهود الموتُ والخوفُ وظهور الرجال. كانت كل العيون والصدور والقلوب متجهة صوب زريبة كتشنر، لم تكن هنالك فرصة للتواصل غير خيوط الايمان الأثيرية بين الفرسان…

حسين خوجلي يكتب : أنس عمر إبن إمرأة تأكل القديد وتحلم بالجديد

فليعلم المرتجفون أن الفارس أنس عمر ليس هو أنس بن مالك، بل إبن إمرأة من الجزيرة تأكل القديد وتحلم بالجديد، وأحد رموز التيار الوطني الإسلامي العريض الذي يؤمن بأن سيطرة أقلية الشيوعيين والبعثيين والناصريين والجمهوريين على هذا الشعب المسلم…

حسين خوجلي يكتب: ألوان والمساء وقناة أم درمان.. مرافعة أم إذن بالانصراف؟

ظللت لنهارات مضنية وليال مجهدة وأنا أغالب نفسي أن اكتب هذه الأسطر الحزينة على نفسي وعلى أنفس الكثيرين من الأصحاب، والأحباب، والخصوم النبلاء الذين صاحبوا تجربتي الاعلامية المقروءة في صحيفة الوان والمسموعة في إذاعة المساء والمشاهدة في فضائية…

حسين خوجلي يكتب: الغنم ما بزيل بلمْ!

السودانيون لديهم الكثير من التعبيرات الناقدة التي لا يعرفها إلا سوداني طوله ٦ اقدام و٥ بوصات وعيونه عسلية ومن مواليد ١ يناير مثلما تقول الأوراق الثبوتية القديمة، منها: فلان دة غشيم .. الغنماية تاكل عشاهو وفلان دة مسكين .. تاكل وتقش…